جريمة طعن عون الأمن بتوزر : منفذ العملية استعمل منذ فترة مواد متفجرة للإعداد لاستهداف مقرات حساسة

افاد الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الارهاب سفيان السليطي ان النيابة العمومية بالقطب القضائي فتحت تحقيقا في حادثة طعن عون الامن السياحي بتوزر وعهدت الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الارهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطني التابعة للادارة العامة للامن الوطني بالقرجاني للبحث في القضية.
واضاف السليطي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء اليوم الثلاثاء ،ان النيابة العمومية اذنت في اطار هذه القضية بالاحتفاظ باربعة عناصر من بينهم منفذ عملية الطعن مشيرا الى ان الابحاث الاولية تفيد ان هذه العناصر تنتمي الى خلية ارهابية وبايعت تنظيم داعش الارهابي .
واضاف في نفس السياق ان منفذ العملية استعمل منذ فترة مواد متفجرة وقام بتجربتها للاعداد لعمليات تستهدف مقرات حساسة .
يذكر ان قوات الأمن بتوزر، تمكّنت يوم الأحد 8 سبتمبر من إلقاء القبض، على شخص قام بالاعتداء طعنا بسكين على إطار من الأمن السياحي بتوزر وفق ما ذكره الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، خالد الحيوني.
وأوضح المصدر أن حيثيّات الحادثة ، تمثّلت في “إقدام شخص يشتبه في نزعته التكفيرية، على طعن إطار من الأمن السياحي كان بصدد القيام بدورية عادية وسط المدينة، ووقع الحادث قبالة مقر ولاية توزر”.
وبين أن حالة الإطار الأمني السياحي، “مستقرّة بعد أن تم نقله على جناح السرعة إلى مستشفى الجهة، وأن الوحدات الأمنية تمكّنت من التعرّف على الفاعل في ظرف وجيز والقاء القبض عليه”

شارك