مشاكل جامعة الصيد البحري الرياضي تتفاقم والمنتخب الوطني للصيد بالصنارة يعجز عن المشاركة في بطولة العالم

أكد رئيس الجامعة التونسية للصيد البحري الرياضي فتحي بيار أنه رغم كل العراقيل التي تعرضت لها الجامعة ضمن فعاليات كأس العالم للأندية للصيد بالغطس التي نظمتها بمدينة بنزرت والتي لم تمنع الهيئة المنظمة من إنجاح التظاهرة و تألقت فيها تونس بتحصلها على المرتبة الثالثة ورغم تحمل المنتخب الوطني للغطس مؤخرا مصاريف المشاركة على حسابهم الخاص في بطولة العالم الأخيرة للغطس لعدم تجاوب الوزارة ماديا، فإن الجامعة التونسية للصيد البحري الرياضي تواجه اليوم نفس التجاهل و تمر بنفس التجربة القاسية فيما يخص مشاركة المنتخب الوطني للصيد بالصنارة في بطولة العالم التي سوف تقام الأسبوع القادم ببلاد الغال.

وقال بيار “الغريب في الأمر أن الوزارة المكلفة بالشباب والرياضة خصصت 40 ألف دينار فقط كإعتمادات أرصدتها لنشاط المنتخبات الوطنية مع العلم أن مصاريف المشاركة في أي تظاهرة عالمية لمنتخب واحد لا تقل تكلفتها عن 60 ألف دينار دون اعتبار التربصات التحضيرية. ولأول مرة منذ تأسيس الجامعة التونسية للصيد البحري الرياضي يجد الفريق الوطني للصيد بالصنارة من الشاطئ نفسه مرغما على الغياب في أهم تظاهرة عالمية فإلى متى سيتواصل تجاهل الوزيرة لمنتخباتنا الوطنية؟؟”

يُذكر أنه وفي سابقة من نوعها أصدرت الجامعة التونسية للصيد البحري الرياضي بلاغا في سبتمبر المنقضي، ينص على توقف البطولة الوطنية في كافة الاختصاصات التابعة لها و ذلك إثر تعطل رصد الإعتمادات من طرف الوزارة المكلفة بالشباب والرياضة مما أثار موجة من الإحتقان لدى منخرطيها و محبي رياضة الصيد البحري الرياضي .
شارك