مكسب جديد للفن الرابع.. المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بقبلي يُطلق أنشطته

 

قبلي، هذه التي بقيت مسارحها تحتضن تجارب المسرحيين من المبتدئين والمحترفين طيلة سنوات عديدة حتى باتت قُطبا يُنتج الإبداع ويُنجب المبدعين.

المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بقبلي والذي يُعدّ مكسبا ثقافيا جديدا بالجهة، اختار الوفاء لجُلّ التجارب المسرحية التي مرّت عبر مسارح دور الثقافة والمؤسسات التربوية والمسارح الخاصة المنتشرة في بقاع عديدة من ولاية قبلي، وافتتح المركز نشاطه للموسم الثقافي الجديد بمعرض لتاريخ الحركة المسرحية يُذكّر فيه بتجارب جمعية فرقة بلدية دوز للتمثيل وجمعية مسرح الواحات بشنني وشركة فن الضفتين وجمعية قناديل المسرح بسوق الأحد بالإضافة إلى جمعية مسرح الصم بدوز وغيرها من الجمعيات التي ساهمت في احتضان تجارب الناشئين والمحترفين في الفن الرابع.

ووفاء لتاريخ الحركة المسرحية بقبلي أيضا، احتضن المركز حفل افتتاح الموسم الثقافي بتكريم مجموعة من رواد الحركة المسرحية بالجهة بدءا برموز الفن الرابع فترة ثلاثينات القرن الماضي وصولا إلى مسرحيّي اليوم كما تمّ تكريم عدد من الصحفيين الذين ساهموا في دعم النّشاط الثقافي بالجهة وعلى رأسهم الصحفي نور الدين بالطيب والصحفي مراد مزيود، كما شملت قائمة التكريم المرحومين إبراهيم كريم وإبراهيم بن عمر ومنصور الصغير والهاشمي بن صوف وبلقاسم بالحاج علي وصالح الصويعي والناصر عبد الدائم وعبد الله مامون ومحمد بن خليفة وحافظ خليفة وحسن ذياب وأنور الشعّافي وفيصل بالطاهر وجلال التليلي وفريد بن بلقاسم ومنصف فريجة وعمر بن علي وفوزية بن منصور بالإضافة إلى آخرين.

 

وتمّ على هامش الافتتاح، عرض شريط وثائقي يؤرّخ للتجربة المسرحية في ولاية قبلي وكذلك تنظيم تنشيط للشوارع بالدمى العملاقة ومجموعة “نقر الطبول”.

الافتتاح تلته 3 أيام من العروض المسرحية للأطفال والكهول وكذلك ورشات اللعب الدرامي، فكان جمهور الفن الرابع لولاية قبلي على موعد مع مسرحية “صابرة” لفرقة بلدية دوز للتمثيل والتي تم عرضها بالحي الجامعي بالجهة لفائدة الطلبة، كما احتضن ركح دار الثقافة ابن الهيثم عرض مسرحية “قم” وهي من إنتاج المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بالكاف.

وانفتح نشاط المركز على قرى قبلي حيث احتضنت دار الشباب بالصابرية عرض مسرحية “فتايل” لجمعية همس للفنون الركحية بالقلعة، كما قدمت فرقة بلدية دوز للتمثيل عرضا مسرحيا تحت عنوان “لهيب الروح” وذلك بدار الشباب رجيم معتوق ، بينما احتضن مسرح الهواء الطلق بالمنصورة عرض مسرحية “أوذيب” لمركز الفنون الدرامية والركحية بصفاقس وقدمت جمعية قناديل المسرح بسوق الأحد “سموره المسحورة” وهو عرض مسرحي للأطفال كما قدمت جمعية المسرح النفزاوي بقبلي عرضا مسرحيا للأطفال بعنوان “القضاء والقدر” والذي احتضنته المدرسة الابتدائية الكبرى بدوز.

تُعتبر قبلي من أبرز الجهات التي ساهمت في تقديم ثلة من المبدعين المسرحيين للحركة المسرحية لتونس وما تزال كذلك، كما تزال تُحافظ على جمهور وفيّ للفنّ الرابع، وبإحداث المركز الوطني للفنون الرُّكحية والدرامية ستتقدّم الحركة المسرحية باعتبار وجود حاضنة ستُشرف على رعاية الإنتاج المسرحي بالجهة مستقبلا وصقل المواهب والاعتراف لقدماء المُبدعين بجليل ما قدّموه للارتقاء بالحركة المسرحية .

شارك