النيابة تأذن بفتح بحث ضد 43 متهما في قضية الإرهابي برهان البولعابي

أذنت النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، بفتح بحث تحقيقي ضد 43 متهما، في ما يتعلق بقضية الإرهابي برهان البولعابي، من بينهم 12 في حالة احتفاظ و5 في حالة تقديم و26 في حالة فرار، وفق ما صرح به اليوم الاثنين، الناطق الرسمي باسم القطب سفيان السليطي، لوكالة تونس إفريقيا للأنباء.

وأوضح السليطي، أنه بعد تمكن الوحدات العسكرية من إلقاء القبض على الإرهابي الخطير برهان البولعابي في 6 جانفي الجاري، تم التخلي عن القضية من قبل القضاء العسكري لفائدة القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، وأذنت النيابة العمومية بالقطب بإحالة المحضر للوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإٍرهاب بالعوينة.

وأضاف أنه بعد إستيفاء الأبحاث، تم إحالة الموضوع للنيابة العمومية بالقطب، التي أذنت بفتح البحث التحقيقي المذكور ضد 43 متهما، من أجل جرائم “قتل شخص والإضرار بالممتلكات العامة والخاصة وبالموارد الحيوية وبالبنية الأساسية وبالمرافق العمومية، والعزم المقترن بعمل تحضيري على قتل شخص”، إضافة إلى جرائم إرهابية.

وأفاد بأن قاضي التحقيق بالقطب، أصدر بطاقة إيداع بالسجن في حق الإرهابي برهان البولعابي، الذي يعد من العناصر الإٍهابية الخطيرة جدا، حيث التحق بالجماعات الإرهابية المتحصنة بجبال القصرين في أواخر سنة 2013، كما أنه من عناصر “كتيبة جند الخلافة” التابعة للتنظيم الإرهابي المعروف “بتنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام” (داعش).

وأكد أن الأبحاث أثبتت ضلوع هذا العنصر الخطير في العديد من العمليات الإرهابية، منها استهداف دورية تابعة للجيش الوطني بالمغيلة في 7 أفريل 2015 ، أسفرت عن استشهاد 5 عسكريين وجرح 4 آخرين، والمشاركة في قتل أحد العسكريين خلال عملية التمشيط التي تلت استهداف دورية للجيش الوطني خلال شهر أفريل 2015.

كما شارك الإرهابي برهان البولعابي، حسب السليطي، في ذبح الراعي مبروك السلطاني سنة 2016 وشقيقه خليفة السلطاني سنة 2017 ، والمشاركة في قتل الجندي سعيد الغزلاني في 7 نوفمبر 2016 ، إلى جانب المشاركة في ترويع الأهالي والإستيلاء على مؤونتهم.

وصرح أيضا بأن البولعابي هو محل 21 منشور تفتيش لفائدة الوحدات الأمنية للأبحاث في جرائم الإرهاب، وصدرت في حقه بطاقات جلب عن قضاة من القطب القضائي لمكافحة الإرهاب.

وكانت وزارة الدفاع الوطني، أفادت في بلاغ لها، أن الوحدات العسكرية تمكنت حوالي الساعة الثامنة من مساء السبت 6 جانفي الجاري، من إلقاء القبض على الإرهابي الخطير برهان البولعابي، بعد إصابته بطلق ناري برجله في كمين لإحدى التشكيلات العسكرية بجبل السلوم التابع لولاية القصرين.

وأضافت الوزارة، أن إحدى التشكيلات العسكرية قامت بالرمي على مجموعة مسلحة، وألقت القبض على الإرهابي المذكور بعد أن تخلى عنه مرافقوه، مشيرة إلى أن برهان البولعابي المولود في 24 ماي 1991 وأصيل جهة القصرين، يعتبر أحد أخطر العناصر الإرهابية التابعة لجند الخلافة وهو أمير سرية المغيلة.

شارك