مھدي جمعة : التونسیون وصلوا بعد 7 سنوات من الثورة إلى مرحلة نفاذ الصبر

قال رئیس حزب البديل التونسي والرئیس الأسبق للحكومة مھدي جمعة إن “التونسیین وصلوا بعد 7 سنوات من الثورة وآمالھا الكبیرة إلى مرحلة نفاذ الصبر بعد غلق الآفاق في وجه الطاقات الخلاقة التي كانت تطوق للحرية ولبناء مستقبل واعد”.

وبین جمعة في اجتماع شعبي أشرف علیه الیوم الأحد في القاعة الرياضیة محمد علي عقید بمدينة صفاقس وحضره عدد ھام من منتسبي الحزب من عديد ولايات الجمھورية أنه للخروج من الوضع المتأزم الذي قال أنه “لا ينبئ بخیر” يحتم أن تفرض تونس بتاريخھا وموقعھا الجغرافي المتمیز وجمالھا بین الأمم وذلك بتجسیم المساواة بین التونسیین وبترسیخ الإيمان بقیم العمل والزمن والتوقف عن “اجترار الماضي” وبتكريس سیادة القانون “للتخلص نھائیا من منطق القوة واستعراض العضلات والتمرد” وفق تعبیره.

واعتبر أن الحل يكمن كذلك في إعطاء الثقة للشباب وفي أن تكون تونس لجمیع التونسیین والتوقف عن إضاعة الوقت في السب والشتم والبحث عن الفرقعات الإعلامیة والصراع من أجل المواقع والكراسي دون برنامج أو رؤية أو بديل بحسب قوله. وشدد رئیس حزب البديل التونسي، في ذات السیاق على أھمیة الاھتمام بالفئات الھشة والمھمشة من خلال قوله “لیس من حقنا الیوم ولا من طبعنا أن نتجاھل مواطنینا الذين يعیشون في الفقر والإقصاء بدون أمل في غد أفضل بل بالعكس لا بد من إقحام ھذه الفئة في الدورة الإقتصادية بما يساعد على توسع رقعة الطبقة الوسطى التي نراھا تتھرأ”.

وقال إن المشكل الحقیقي الذي تعاني منه تونس لیس مشكل الھوية الذي لا شك ولا اختلاف فیھا ولیس مشكل فقر لأن تونس لھا مواردھا ورصیدھا البشري وذكاء أبنائھا ولیس مشكل الإرھاب الذي برھن التونسیون على دحره كما بینته أحداث بنقردان.. واعتبر أن توصیف الواقع يكشف أن المشكل ھو التھمیش والفوارق بین التونسیین في الحقوق والعمل. وأكد المھدي جمعة أن الخطة التي يقترحھا حزبه للخروج من الأزمة تقوم على خمسة أسسس ھي على التوالي “التماسك الوطني” و”الاقتصاد المتأقلم مع السیناريوھات المستقبلیة” و”اقتحام المجالات الجديدة للثورة الرقمیة” و”الحوكمة العصرية” و”إحكام العلاقات الخارجیة”.

وكان عدد من الشبان المنخرطین في حزب البديل التونسي قدموا قبل انطلاق الاجتماع فكرة عن المنظمة الشبابیة للحزب التي تحمل اسم “تونسي ونبدل” وبرامج عملھا ضمن رؤية الحزب وفلسفته.

وسجل في ھذا الاجتماع حضور عدد من الوجوه المعروفة المشكلة للمكتب السیاسي للحزب على غرار وزير الشؤون الدينیة الأسبق منیر التلیلي والھادي بالعربي وزير التجھیز الأسبق ورضا صفر الوزير المكلف بالأمن السابق وسھیر كداشي بالإضافة إلى محمد بنور المنضم أمس للبديل التونسي بعد أن كان في حزب التكتل من أجل العمل والحريات.

شارك