محامي ابن شقيقة المتهم بتنفيذ عملية الدهس ببرلين: مطلب الإفراج الذي قدمناه قوبل بالرفض

 

 

 

أكد عبد العاطي الوريمي ، محامي المشتبه به ابن شقيقة المتهم الأول بتنفيذ عملية الدهس ببرلين أنيس العامري، لقناة تي أن أن، أنه لا يوجد ما يمكن أن يؤاخذ به منوبه سوى أنه قد جمعته محادثة بخاله أنيس العامري واستلم مبلغا زهيدا من الأموال باعتبار أن والديه عاجزان على التكفل بمصاريف ابنهما.
وقال الوريمي، الذي يترقب ختم البحث من طرف قاضي التحقيق 12 بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب،أن التهمة الوحيدة التي يمكن مؤاخذة المنوب بها هي أنه على علاقة قرابة بأنيس العامري.
وأوضح عبد العاطي الوريمي أنه قد وقع استنطاق المنوب أمام قاضي التحقيق ومن المنتظر سماعه مرة ثانية بعد أن تم إيقافه بالوسلاتية من ولاية القيروان منذ 23 ديسمبر 2016.
وأشار الوريمي إلى أن لسان الدفاع قد قدم مطلبا شكليا في الإفراج المؤقت عن المنوب إلا أنه وقع رفضه رغم الظروف الصحية والاضطرابات التي يعانيها المنوب وفق تعبيره.
كما أضاف أن لسان الدفاع طالب أيضا بعرض المنوب على طبيب نفسي منذ سماعه لدى باحث البداية إلا أن المطلب جوبه بالرفض.
وقال الوريمي “أملنا وكلنا ثقة في أن يقع إنصافه من طرف القضاء التونسي باعتبار أنه لم تتعلق بالمنوب تهمة سوى أنه تربطه علاقة قرابة بالمشتبه الأول بتنفيذ عملية الدهس ببرلين”. 

 

 

شارك